الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

حفيدة الفنانة راقية إبراهيم: جدتي اليهودية ساهمت من اسرائيل في قتل عالمة الذرة المصرية سميرة موسي

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › حفيدة الفنانة راقية إبراهيم: جدتي اليهودية ساهمت من اسرائيل في قتل عالمة الذرة المصرية سميرة موسي

صورة الخبر: حفيدة الفنانة راقية إبراهيم: جدتي اليهودية ساهمت من اسرائيل في قتل عالمة الذرة المصرية سميرة موسي
حفيدة الفنانة راقية إبراهيم: جدتي اليهودية ساهمت من اسرائيل في قتل عالمة الذرة المصرية سميرة موسي

الجمعة, ‏30 ‏مارس, ‏2012

اعترفت الأيام الماضية «ريتا ديفيد توماس» حفيدة الفنانة «راشيل إبراهام ليفي» التي عُرفت باسم راقية إبراهيم بأن جدتها تعاونت مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد» لاغتيال عالمة الذرة المصرية «سميرة موسي»، مؤكدة أن جدتها كانت مؤمنة بإسرائيل..

إنها مفاجأة جديدة ولن تكون الأخيرة.. فحقيقة الأمر أنه ليس اعترافاً صادماً فقط، بقدر ما هو تأكيد علي أن بعضاً من يهود مصر، شأنهم مثل غيرهم من كل يهود العالم في حرب عقائدية دينية وسياسية دائمة مع مصر.. لا يتواني هؤلاء في فعل أي شيء وكل شيء في سبيل خدمة مصالح «إسرائيل» والنيل من مصر باستخدام كل الأساليب.. الجنس.. المال.. الابتزاز.. سواء نفذوا المهام القذرة بأنفسهم، أو استخدموا ضعاف النفوس من مُختلف الجنسيات.

في عام 1956 أثناء العدوان الثلاثي علي مصر تم القبض علي عدد 280 يهودياً يعملون لصالح إسرائيل ودول أجنبية أخري، بعد ثبوت عمليات تجسسهم ضد مصر، ومُعظم هؤلاء كانوا من يهود مصر الذين عملوا لصالح «إسرائيل»، وكانت خيانتهم لتراب مصر أرض مولدهم بسبب عقيدتهم وانتماءاتهم الصهيونية.

علي الرغم من أن طيبة الشعب المصري تصل إلي حد الإشادة ببعض من يهود مصر ممن لهم تاريخ يبدو ظاهره حسناً وباطنه أخفي بداخله شراً، إلا أن الواقع يثبت لنا يوماً بعد يوم بالأدلة كشف عمليات تجسس وخيانات من يهود ولدوا وعاشوا علي تراب مصر، وإلي وقت ليس ببعيد تم القبض علي ممن جاءوا إلي مصر في مهمات مشبوهة، والعمل ضد مصالح الوطن، في ذات الوقت تقتضي الحيادية الصحفية عدم التعميم ووضع كل يهود مصر في سلة شر واحدة، في الوقت الذي تفرض علينا فيه الأمانة والضمير الوطني أن نتوخي الحذر، والحيطة من أعوان إسرائيل، يهود أو غير يهود في الداخل والخارج.

راشيل إبراهام ليفي التي تخفت في اسم راقية ابراهيم من مواليد حارة اليهود بالقاهرة، أخفت بداخلها عقيدة إيمانها بإقامة دولة إسرائيل، وهو الأمر الذي دفعها إلي رفض تمثيل دور سينمائي يصورها علي أنها صحراوية انضمت لجيش مصر، وحينما هاجرت من مصر ذهبت إلي أمريكا عام 1954 لتعمل في مقر التمثيل الإسرائيلي بالأمم المتحدة، وسرعان ما تزوجت من أمريكي يهودي الأصل، بعد أن طلقت من مصري مسلم، وارتبطت بصداقة مع عالمة الذرة المصرية «سميرة موسي» وهي تضمر أيضاً في نفسها الشر والحقد، إلي أن واتتها الفرصة، وتعاونت مع الموساد الإسرائيلي في التجسس عليها وقتلها.

وليست «راشيل» وحدها من يهود مصر التي خانت مصر، فهناك أيضاً «ليليان ليفي كوهين» التي عرفها الشعب المصري باسم الفنانة «كاميليا» واحتار الكثير بشأن هويتها الحقيقية، هل كانت مسيحية أم يهودية؟!.. إلا أن الأكيد أنها كانت جاسوسة وعميلة للموساد الإسرائيلي.

لقد انكشف دور اليهود المصريين بسرعة انسلاخهم من جسد الأمة المصرية مجرد بداية تشكيل دولة لليهود في فلسطين، فإن بعضهم ضاق بتسامح شعب مصر، واختار أن يكون إسرائيلياً بعد أن نزع عن نفسه رداء المصرية، الذي كان يتحلي به عن باطل منذ مولده علي أرض مصر «وفقا لما ذكره الكاتب المصري سليمان الحكيم في كتابه: يهود ولكن مصريون».. فعلاقة كثير من يهود مصر بالحركة الصهيونية منذ نشأتها كانت واضحة، وإن حاول بعضهم إخفاءها، وهو الأمر الذي أحدث شرخاً في علاقته بالشعب المصري، وتحولت تلك العلاقة من الشراكة في المواطنة إلي العداء.

وليس أدل علي ذلك من أن هجرة يهود مصر إلي إسرائيل كشفت أن بعضهم نال مناصب عالية ومهمة في إسرائيل، حيث أصبح الحاخام «عوفاديا يوسف» زعيماً لحركة شاس, والمهندس «عوباديا هراري» واحد من أهم المساهمين في نشأة وتطوير السلاح الجوي الإسرائيلي، وكان رئيساً لمشروع بناء الطائرة المقاتلة «لا في», و«يوسف برئيل» مدير الإذاعة الإسرائيلية, والجاسوس «إيلي كوهين» الذي هاجر من مصر وعاد إليها جاسوساً باسم آخر، ولقد شارك اليهود في الحياة السياسية في مصر منذ القرن التاسع عشر، ولعبوا أدواراً معلنة وأخري مُستترة، والمُثير أنهم كانوا علي علاقة بالحُكم في مصر منذ عهد محمد علي حتي الملك فاروق وحتي بعد ذلك بكثير.

اليوم تتوالي سقوط أقنعة زائفة لبعض من يهود مصر، فمن ادعي الفن جاسوساً وقاتلاً، ومن امتهن التجارة جمع المال من أجل الثراء علي حساب المصريين، ومن اشتغل بالسياسة كان بهدف اختراق مصر، من أجل فرض النفوذ لزرع دولة إسرائيل لتظل شوكة في قلب العرب.

المصدر: بوابة الفجر

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على حفيدة الفنانة راقية إبراهيم: جدتي اليهودية ساهمت من اسرائيل في قتل عالمة الذرة المصرية سميرة موسي  "3 تعليق/تعليقات"

اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله9/9/2013

الله يرحمها ودين الاسلام هو دين الحق غصب عن الكل

حسن كامل امين18/4/2013

لم يكن الاسلام دين قتل والشاهد كما فى التقرير السابق بقل سميره موسى واما قتل الانبياء فحدث ولا حرج

محمد حمار2/2/2013

اسلام دين باطل واليهودية هو دين اصل واساسي ودين اسلام دين باطل وجنسي ومحمد سكسي ويشتهون نساء وسرقة وقتل

إرسل إلى صديق
المزيد من أخبار الفن والثقافة من شبكة عرب نت 5
الأكثر إرسالا
الأكثر قراءة
أحدث أخبار الفن والثفاقة
روابط مميزة
Most Popular Tags

رقية ابراهيم

,

راقية ابراهيم

, رقية ابراهيم, الممثلة كاميليا, الممثلين اليهود فى مصر, الممثلة كاميليا,

رقية ابراهيم الحياة

,

قصة حياة الفنانة راقية ابراهيم

,

الفنانة راقية ابراهيم

,

الممثلين المصريين اليهود

,

راقيه ابراهيم

,

الفنانين المصريين اليهود

,

قصة حياة راقية ابراهيم

,

وفاة راقية ابراهيم

,

راقية ابراهيم يهودية

,

رقيه ابراهيم

,

صور راقية ابراهيم

,

الفنانين اليهود في مصر

,

الممثلين اليهود المصريين

,

راقية إبراهيم

,

راقية ابراهيم الممثلة

,

قصة-حياة-الممثلة-راقية-ابراهيم

,

يهود مصر الفنانين

,

اخبار اسرائيل

,

وفاة الفنانة كاميليا

,

الفنانة كاميليا

,

الممثله كاميليا

,

الفنانه راقيه ابراهيم

,

الفنانة راقية ابراهيم

,

ممثلين مصريين يهود

,

ممثلين يهود مصريين

,

الفنانين العرب اليهود

,

تاريخ وفاة راقية ابراهيم

,

الممثلين المصريين اليهود

,

معلومات عن الفنانة كاميليا

,

الفنانين اليهود فى مصر

,

الممثلين اليهود العرب

,

حياة الفنانة راقية ابراهيم

,

معلومات عن الفنانة راقية ابراهيم

,

قصة حياة الفنانة كاميليا

,

مصرع الفنانة كاميليا

,

الممثلة راقية ابراهيم

,

صور راقيه ابراهيم

,

اسماء الممثلين اليهود فى مصر

,

الجاسوسة كاميليا

,

الفنانين اليهود المصريين

,

راشيل ابراهام ليفى

,

الفنانون المصريون اليهود

,

الفنانة راقية إبراهيم

,

الممثلة كامليا

,