الأخبار المصرية والعربية والعالمية واخبار الرياضة والفن والفنانين والاقتصاد من موقع الاخبار طريق الاخبار

عمرو خالد: سافر سيدنا موسي لمسافات طويلة حتي يلقي سيدنا الخضر حتي إذا قابله

قال له: «إنك لن تستطيع معي صبراً».. فهل سيصبر فعلا أم يستعجل المعرفة؟

اخبار النجوم والفناخبار الفن و الفنانين › عمرو خالد: سافر سيدنا موسي لمسافات طويلة حتي يلقي سيدنا الخضر حتي إذا قابله

السبت, ‏12 ‏سبتمبر, ‏2009

صورة الخبر: عمرو خالد
عمرو خالد

سنتناول الآن حادثة عجيبة وقعت بينما كان سيدنا موسي يرتب ويصلح من أحوال بني إسرائيل؛ إذ إن الله عَرَّضَه للقاء رجل غريب يحيط به الغموض.

ومما يزيد الأمر غرابة أن سيدنا موسي هو من سيسعي جاهدًا للقائه! وهذا الرجل هو عَالِم، بيد أنك تحتاج إلي وقت لتفهم الأسرار المحيطة به؛ فمَن هذا الرجل؟ ومِن أين أتي وأين اختفي؟ أهو متزوج أم لا؟

هذا الرجل هو: الخضر.

سر الخضر:

تدور أحداث هذه القصة في الأردن قرب البحر الميت، وذلك بعد أن وصل سيدنا موسي مع بني إسرائيل إلي هناك خلال فترة التيه، وعلي الرغم من أن هذه القصة هي قصة فرعية من قصة بني إسرائيل؛ فإنها وثيقة الصلة ببني إسرائيل،

وفي هذا المكان سيلتقي سيدنا موسي بهذا الرجل الغريب ألا وهو الخضر كما أسلفنا، فما سر الخضر؟ سر هذا الرجل هو: العلم. فالخضر يمتلك علمًا غير اعتيادي، مما حدا بسيدنا موسي للسعي ليتعلم منه هذا العلم الذي نريد نحن أيضًا أن نعرفه، ما هذا العلم الذي يجعل كليم الله ونبيًّا من أولي العزم من الرسل يرتحل ويقطع مسافة قد تصل إلي ألف كيلو متر ليتعلمه؟ هو تعلمه من الخضر ثلاث قضايا.

العلم سبب النهضة:

القصة تدور أحداثها حول بني إسرائيل الذين كانوا يعانون أمراضاً كثيرة؛ فأصبحت مهمة سيدنا موسي وعلي مدي أربعين سنة هي أن يعالج بني إسرائيل وذلك بعد رفضهم لدخول الأرض المقدسة؛ حيث إنهم يعانون أمراضاً في العقيدة، واليقين بالله، والثقة به، والتوكل عليه، أضف إلي ذلك الجدل، والظلم الذي طالما عانوا منه مما كان له أكبر الأثر في نفسياتهم، إلا أن السبب الأكبر لجميع هذه الأمراض هو الجهل فهم أُمِّيُّون؛ حيث إن فرعون لم يكن يدعهم ليتعلموا، ولم تكن لهم قضية خلال وجودهم في مصر سوي الحصول علي لقمة العيش، وعاشوا كذلك زمناً طويلاً، أخذ سيدنا موسي يَحُثُّ بني إسرائيل علي أخذ العلم وبَيَّنَ لهم أهميته، وأنه سر نهضة الأمم إلا أنهم كانوا يرفضون الاستماع إليه؛ بحجة أنهم أخذوا تعليمات التوراة وتعبدوا لله عز وجل فكأنهم بذلك أَدُّوا كل ما عليهم.

أراد الله تبارك وتعالي أن يغير هؤلاء الناس الذين ما فتئ سيدنا موسي يحدثهم ويخطب فيهم، وأن يهز دواخلهم، فلم يعد الحاجز الذي يفصلهم عن القدس هو البحر وحسب، بل إن الحاجز الأكبر هو الجهل، وأكبر منه -وكما هو الحال في بلادنا- أن المتعلمين لا يعشقون العلم ولا يسعون لتعلم ما يُستَجَد، بل اكتفوا بكونهم يعرفون القراءة والكتابة أو أصبح حد علم أحدهم متوقفًا عند نيله الشهادة أو الدرجة العلمية، فأراد الله أن يجعلهم يتعلمون بطريقة جديدة، تأخذهم لآفاق أخري، وتغرِسُ فيهم حب العلم والاشتياق له من خلال قصة عملية مثيرة في منتهي الغموض يرونها ويعيشون أحداثها ووقائعها؛ ولنشعر بأهمية العلم ونشتاق إليه ونغير من حالنا مع العلم، هذه القصة ذكرها الله سبحانه وتعالي في سورة الكهف، كما ذكرها النبي _صلي الله عليه وسلم_ في حديث طويل في صحيح البخاري أيضًا؛ وعندما تجد قصةً ورد ذكرها في القرآن وفي الحديث معًا تعرف أنها عظيمة الأهمية وأن خلفها دروسٌ وعبر.

بداية القصة:

قام موسي خطيبًا في بني إسرائيل في مكان التيه يحدثهم عن قيمة العلم، ومدي رضا الله عن المتعلمين، فقام رجل من بني إسرائيل فقال: يا موسي من أعلم أهل الأرض؟ -مجرد سؤال جدلي لا تنبني عليه فائدة ولا طائل من ورائه إلا أن سيدنا موسي بصبره وحلمه أجابه- فنظر سيدنا موسي من حوله فإذا بني إسرائيل وهم ما بين جاهل، وأُمِّيّ، أو متعلم وقف علمه عند حد معين، وكذلك هارون لا يفوق علمه علم موسي، وموسي كليم الله، وأنزلت عليه التوراة، فقال: أنا. فعاتبه الله سبحانه وتعالي لأنه لم ينسب العلم إليه ولم يقل: الله أعلم. فنزل سيدنا جبريل من السماء وقال: إن الله يعتب عليك أنك لم تنسب العلم إليه، هناك عبد من عباد الله هو أعلم منك.

التعليم في القرآن:

وهنا تعجب سيدنا موسي وبنو إسرائيل علي حد سواء: هناك عبد أعلم من سيدنا موسي! - فلاحظ أنه قال له: عبد ولم يقل له نبي مثلاً- فتخيلوا حال بني إسرائيل بطبيعتهم المعهودة في ذلك الوقت والتساؤل يملؤهم: من يكون هذا العبد يا تري؟ وأين هو؟ وبدأت الأحاديث الجانبية بين بني إسرائيل. وهنا يعلمهم الله بطريقتين أو دعنا نقل إنها من القضايا الأساسية في التعليم:

> التعليم بطريقة عملية وليست نظرية بحتة كما هو الحال في بلادنا.

> التعليم بالتشويق.

- فقال موسي: يارب دلني عليه.

- قال: يا موسي إن لي عند مجمع البحرين عبد هو أعلم منك فاذهب وتعلم منه.

فأين مجمع البحرين؟ وهنا يزداد الغموض، ويزداد تبعًا له التشويق، ويزداد لفت انتباه بني إسرائيل؛ وهذه هي طريقة التعليم في القرآن.

مجمع البحرين:

ومجمع البحرين إما أن يكون في سيناء (رأس محمد) في البحر الأحمر، أو أن يكون التقاء النيل الأبيض بالنيل الأزرق في السودان، وسيدنا موسي الآن قرب البحر الميت؛ أي أن المسافة التي سيقطعها ليبلغ مجمع البحرين سواء كان رأس محمد أو ملتقي النيل الأزرق جِدُ كبيرة، فضلاً عن أن مجمع البحرين هذا لم يُحَدَّد له؛ ليبحث، ولأن العلم غالٍ. طلب موسي من الله أن يجعل له علامة تدله علي مجمع البحرين، فقال له الله أن يحمل حوتًا مشوياًّ في مكتل؛ فحيثما فقدت الحوت ستجد الرجل. حتي هذه العلامات يلفها الغموض فكيف سيفقد هذا الحوت؟ ومن هذا الرجل الذي سيجده؟

التعليم بالمعايشة:

بدأ سيدنا موسي رحلته، وأخذ معه فتي من شباب بني إسرائيل اسمه يوشع بن نون؛ حتي يري تجربة عملية للعلم ويعرف قيمته، أي أن التعليم هنا بالمعايشة. فيوشع بن نون هذا هو الذي سيقطع البحر ويدخل القدس بعد وفاة موسي عليه السلام، فكأن هذا بمثابة الإعداد له وأول شيء بدأ به سيدنا موسي في إعداد يوشع بن نون هو العلم، وقد كان دور يوشع بن نون مقتصرًا علي حمل المكتل وحسب.

(فَانطَلَقَا...) (الكهف:71) وَصَفَ القرآن بداية الرحلة بالانطلاق، وستجد أن سورة الكهف ستكرر وصف الانطلاق علي مدي الرحلة؛ فالعلم يحتاج إلي انطلاقة وهمة، يحتاج شخصًا يريد أن يتعلم ويبذل جهده في سبيل الحصول عليه. سيترك سيدنا موسي بني إسرائيل مع أنهم في حاجة إليه، كما أنه ويوشع سيقطعان مئات الكيلو مترات حتي يبحثوا عن مجمع البحرين ويصلوا لرأس محمد، وربما سيتضح بعد ذلك أن المقصود هو ملتقي النيل الأبيض بالنيل الأزرق فيكملون المسير، وهنا نجد أن القصة أوردت ثلاثة شروط لمن أراد أن يتعلم العلم:

1- إصرار شديد وعزيمة علي التعلم بحب وإصرار وشغف.

2- تواضع وأدب جم لمعلمك.

3- أن تكون رغبتك في تعلم علم نافع ينهض بالأمة ويفيد مجتمعك وليس أي علم. كما كان يدعو الرسول _صلي الله عليه وسلم_: «اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع».

هذه الشروط الثلاثة سنجدها في قصة موسي والخضر، وسيلتزم بها سيدنا موسي تمامًا؛ فمن بداية الرحلة نجد إصرار وعزيمة سيدنا موسي (وَإِذْ قَالَ مُوسَي لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّي أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً) (الكهف:60) فهو لن يقف دون مجمع البحرين حتي وإن اضطر للمشي حُقُبًا -الحقبة: خمسةٌ وعشرون عامًا- وكأنه يقول لبني إسرائيل: سأظل مرتحلاً حتي أتعلم. ولك أن تتخيل الأحاديث الجانبية التي ستدور بين بني إسرائيل وهم يرون هذا المنظر: ماذا سيحدث؟ كم ستستغرق رحلته؟ أيعقل أن سيدنا موسي يحب العلم إلي هذا الحد؟

سيقطع سيدنا موسي مسافات شاسعة مشيًا علي الأقدام من أجل أن يتعلم، في حين أنه كان من الممكن أن يأخذه جبريل إلي مجمع البحرين مباشرة، أو أن يأتي إليه الخضر بما أنه كليم الله، ولكن شيئًا من هذا لم يحدث؛ لأن العلم يحتاج إلي تعب وإصرار، ولأن هذه القيمة لنا نحن المسلمين وليست لبني إسرائيل فقط، فقد وردت في القرآن. إن كنت من المحبين لأمتك أقسمت عليك أن تعيش لتتعلم بعد هذه الحلقة، من أجل أُمَّة حبيبك _صلي الله عليه وسلم _، من أجل أحاديث النبي - صلي الله عليه وسلم -، من أجل القرآن، من أجل قصة موسي والخضر، فقد تعب موسي كثيرًا وبذل كل ذلك الجهد من أجلك (...أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً) (الكهف:60)؛ مشي سيدنا موسي كل تلك المسافات وترك بني إسرائيل حتي تحب العلم. ذُكرت هذه القصة في القرآن رغم أنها قصة للذين لم يتعلموا من بني إسرائيل لأننا مَعْنِيُّون بهذا الكلام. فحبيبك موسي يقول لك: لا بد أن تتعلم. فهذه التجربة أهم بكثير من ألف درس نظري سواها عن قيمة العلم.

تفاصيل اللقاء:

هيا بنا نعيش مع سورة الكهف ونسمع القصة وهي تحكي حالهم: (وَإِذْ قَالَ مُوسَي لِفَتَاهُ لَا أَبْرَحُ حَتَّي أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً) (الكهف:60) من أجل طلب العلم، هل تذكرون بماذا خاطب الله الرسول_صلي الله عليه وسلم_ رغم أنه كان في الخمسين من عمره: (...وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً) (طه:114) فكذلك سيدنا موسي يقول: (...لَا أَبْرَحُ...). (فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَاتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي الْبَحْرِ سَرَباً. فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِ نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَي آثَارِهِمَا قَصَصاً) (الكهف:61-64) هذه هي العلامة هل تذكرون؟ فقدان الحوت؛ فرجعا إلي الصخرة حيث فقدا الحوت، وترجلا من المركب ليلتقيا الخضر، وأخيرًا رَأَيَا الخضر. وكان منظره يتناسب مع الغرابة التي ابتدأت بها القصة؛ حيث كان نائمًا ومسجي -مغطيًا رأسه- بعباءة خضراء فهل سمي الخضر بذلك نسبة لعباءته التي لا تفارقه؟ أم لابتسامته وبشاشته؟ أم لأنه إنسان منتج فما من مساحة صفراء إلا ويحيلها إلي اخضرار بإنتاجه؟ أم لهذه الأمور المجتمعة سويا؟ لا أدري حقيقة فهذا أيضًا من ضمن الغموض المحيط بهذه الشخصية، فانتظر موسي ويوشع بن نون إلي أن استيقظ الخضر بالرغم من أنه كان متعبًا من الرحلة الطويلة التي قطعها؛ إلا أنه التزم بصفات المتعلم التي ذكرناها وهي: التواضع الجم والإصرار علي العلم النافع.

استيقظ الخضر وأزاح العباءة عن وجهه، فابتدره موسي قائلا: السلام عليكم.

- فقال: وعليكم السلام، وأنَّي بأرضك السلام؟

ما هذا الغموض مع بداية اللقاء؟ عَلِم الخضر أن موسي قد أتي من مصر، وأنه عاش مع بني إسرائيل، وفي كلتا الحالتين لا يوجد سلام؛ فلا سلام مع ظلم فرعون، ولا سلام مع جهل بني إسرائيل. ومن هذه اللقطة الأولي يتضح لنا أن الخضر ليس برجل عادي بل هو عالِم فَذّ. ثم نظر الخضر إلي موسي وقال له: من أنت؟

- فقال: أنا موسي.

- فقال له الخضر: موسي بني إسرائيل؟

- فقال موسي: نعم.

- قال الخضر: وماذا تريد؟

- قال: جئت أتعلم منك. - أرأيت تواضع سيدنا موسي ووضوحه-.

- فرد عليه بمفاجأة وقال: لا، إنك لن تستطيع معي صبرا.

- فقال سيدنا موسي: ستجدني إن شاء الله صابرًا ولا أعصي لك أمرا.

- فاشترط عليه الخضر شرطًا لمصاحبته، قال: فإن اتبعتني فلا تسألني عن شيء حتي أحدث لك منه ذكرًا.

فوافق سيدنا موسي علي الشرط.

أريد أن أقول إن الله سبحانه وتعالي ذكر لنا هذه القصة في القرآن من أجل كلمة واحدة وهي «تعلموا». فيا أمة محمد تعلموا، لقد وصلت نسبة الأمية في أُمَّة محمد وهي أُمَّة اقرأ إلي 40%! أتعلمون أين تقع أقل نسبة للأمية في العالم العربي؟ بين إخواننا في غزة وفلسطين؛ لئلا يتعذر أحد بالظروف الاقتصادية وغيرها.

أراغب أنت في النجاح؟

هل تريد أن تنجح في حياتك العملية؟ هل تريد أن يكون لك عقل ناضج قادرٌ علي التعلم؟ إليك سبع عشرة وسيلة اختر منها عشراً والتزم بها لمدة تتراوح بين ستة أشهر وسنة وستكون شخصًا متميزاً في تعليمك، قادرًا علي إنجاح ونهضة أمتك:

1- اقرأ كتابًا كل أسبوع أو كل أسبوعين (مهم جدًا).

2- اقرأ صحيفة هادفة كل يوم.

3- اشترك في مجلة ثقافية.

4- سافر وانطلق لرؤية العالم وتمثل بسيدنا موسي عليه السلام.

5- تعلم حرفة علي يد حرفيٍ.

6- زر الآثار أو متحفاً ببلدك بصحبة خبير.

7- رافق إنسانًا ناجحًا.

8- شاهد قناةdiscovery .

9- تابع نشرة الأخبار يوميًّا.

10- ابحث في تاريخ عائلتك.

11- حاول كتابة قصةٍ أو شعرٍ أو أغنيةٍ أو أي فكرةٍ.

12- ناقش واسأل في الكلية أو الفصل ولا تكن مستمعًا فقط.

13- العب الشطرنج.

14- استخدم الشبكة العنكبوتية لتصفح مواقع ثقافية.

15- اذهب لزيارة مكتبة عامة.

16- اعمل في الصيف.

17- تعلم كل ثلاثة أشهر مهارةً أو رياضةً جديدة.

أوصيكم يا شباب بالعلم العلم العلم.

المصدر: الدستور

احفظ الخبر وشارك اصدقائك:

أضف هذا الخبر إلى موقعك:

إنسخ الكود في الأعلى ثم ألصقه على صفتحك أو مدونتك أو موقعك

التعليقات على عمرو خالد: سافر سيدنا موسي لمسافات طويلة حتي يلقي سيدنا الخضر حتي إذا قابله

تصحيح املائي لانه في القران الكريم

ارجو تصحيح هذه الاية (فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِ نَبْغِ فَارْتَدَّا عَلَي آثَارِهِمَا قَصَصاً). افادكم الله جل و علا

أضيف بواسطة: ابراهيم سيد | 23/4/2013

شكر وإمتنان

شكرا جزيلا لك

أضيف بواسطة: عمر | 2/11/2010

عالم السيارات

تيوتا

أضيف بواسطة: حسام | 21/5/2010

التواضع

تواضع سيدنا موسى عليه السلام وحبه للعلم حتى لو فى اخر الدنيا لانه نور العقل وشريان الحياة والامل فى المستقبل

أضيف بواسطة: ام ياسمين | 5/4/2010

أضف تعليق

إرسل إلى صديق
روابط مميزة
Most Popular Tags

سيدنا الخضر

,

مجمع البحرين سورة الكهف

, من هو سيدنا الخضر, رحلة سيدنا موسى, قصة سيدنا موسى والحوت, حوت سيدنا موسى,

قصة الحوت مع سيدنا موسى

,

قصة سيدنا موسى مع الحوت

,

سيدنا موسى والحوت

,

قصة سيدنا موسى والخضر والحوت

,

اين قابل موسى الخضر

,

سيدنا موسى كليم الله

,

قصة موسى والخضر عمرو خالد

,

ما اسم الفتى الذي رافق موسى عليه السلام في رحلته حينما نسيا حوتهما

,

سورة الكهف نضر

,

قصة الحوت وسيدنا موسى

,

قصة حوت سيدنا موسى

,

رحلة سيدنا موسى مع الخضر

,

قصة الخضر مع موسى

,

قصة تدور احداثها حول صاحب حرفة

,

رحلة موسى مع الخضر

,

سيدنا موسى

,

عمرو خالد

,

قصة حوت موسى

,

دروس وعبر من قصة موسى مع الخضر

,

سيدنا موسى مع الخضر

,

سيدنا الخضر من هو

,

قصة موسى والخضر دروس وعبر

,

مكان التقاء موسى بالخضر

,

ما هو الحوت مع سيدنا موسى

,

سيد نا الخضر

,

موسى والخضر عمرو خالد

,

اين قابل سيدنا موسى الخضر

,

رحله سيدنا موسي

,

قصة سيدنا الخضر

,

قصة سيدنا موسى والخضر عمرو خالد

,

قصة سيدنا الخضر مع سيدنا موسى عليه السلام

,

سيدنا الخضر من هو؟

,

ماهي قصة سيدنا الخضر

,

ماهو السبب فى معرفه سيدنا موسى بسيدنا الخضر

,

قال موسى انا اعلم اهل الارض

,

ما هي اسم الفتى الذي رافق موسى علية السلام في رحلته حينما نسيا الحوت

,

ما هو سبب التقاء موسى عليه السلام وسيدنا الخضر

,

اسم الفتى الذي كان مع سيدنا موسي

,

ماهى علامة الالتقاء بالخضر

,

سيدنا موسى في التوراة

,

ريد معرفة عمرو خالد بعلاء مبارك

,

ماهي قصة سيدنا موسى والحوت

,

متى قابل موسى الخضر

,

قصة سيدنا موسى والخضر

,